منتديات قـرية بـقرص
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه ، قال الله تعالى


((وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ)) التوبة :105أخواني أخواتي أعضاء وزائري ورواد منتديات قرية بقرص


اهــــلاً وسهلاً بكم


منتدى اجتماعي اسلامي ثقافي عام يناقش اخبار قرية بقرص في دير الزور..
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جمكتبة الصوربحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 صناعة "البرغل"

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد الحسن
مشرف :
مشرف :


sms sms : لّا إِلَهَ إِلاَّ أَنتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنتُ مِنَ الظَّالِمِين
عدد المساهمات : 2797
نقاط : 8300
تاريخ التسجيل : 03/03/2011
العمر : 29

مُساهمةموضوع: صناعة "البرغل"   2011-08-21, 06:23

السلق، والتنميش، والجرش من مراحل صناعة مادة "البرغل" الغذائية المستخرجة من القمح، وهي من عادات وتقاليد أهل مدينة "النبك"، حيث تتم المسامرة بين القتيات اللواتي يقمن بالصنع، وذلك بموجب دعوة بعضهن على سلق البرغل المترافق صنعها مع الأهازيج والأغاني التراثية، والتكافل الاجتماعي.
كيفية صنع وسلق مادة "البرغل"متى انتهى الشغل خارج المنزل تشرع بعض نساء البيت في طلي السطوح وتبييضها "بالحوار" والبعض الآخر يصولن الحنطة، فتملأ المرأة طستاً كبيراً من النحاس بالماء، وتأخذ في الغربال الضيق الثقوب كمية من الحنطة وتغطسه في الطست وتهزه هزاً خفيفاً، فتطفو الحنطة ويرسب الحصى والتراب والرمل في أسفل الوعاء، فتلتقط المرأة الحصا بملعقة من الخشب وتضعها جانباً، وتضع الحنطة في محل آخر فتنقلها الصبايا على الفور إلى السطوح وتفرشها لتجف جيداً في الشمس، ومتى جفت يجمعونها ويدخرونها للطحن حتى نهاية السنة».
أما القمح الذي يسلقونه "برغلاً" فيأخذونه من المصول رأساً إلى "الجعِيلة" ("الخلقين"، وهي مرجل كبير من النحاس أو الحديد)، التي يبنون لها موقداً من اللبن في ساحة متوسطة من الحي ليسلق أهله برغلهم فيها، فتدعو المرأة جاراتها وأقرباءها وأصحابها، تأتي الصبايا قائلات: "عالبركة سلاقكم" فيجيبها أهل السلق "حلت البركه" أو "النوبه حلت البركة" أو "هلق حلت البركة"، ويعنون "بالنوبه" و"هلَّـق": الآن، ويذهب قسم منهن لجلب الماء من النهر، وقسم ينقل الحنطة من البيت إلى الخلقين الذي يسع من ثمانية إلى الثمانية عشر مداً، أي 144 إلى 324 كيلو غراماً، وينقلن الحنطة على رؤوسهن في قفف أو أطباق نحاسية كبيرة وتشعل إحداهن النار تحت الخلقين وترمي فيها وقيداً من الشيح والقصل مدة نحو ساعتين حتى ينشف الماء أو يكاد وينتفخ القمح، فيضيفون إليه من الماء ما يلزم حتى تنضج الحنطة جيداً فيبطلن حينئذ "الوقيد" ويتركن القمح يغلي رويداً فوق تلك النار الهادئة "ويتهدى" كما يقولون، وتجلس النساء حول الخلقين ومعهن الصبايا يتحدثن، ويكثر مرور الشباب من هناك وقتئذٍ فتكلفهم النساء أن يقلبوا ما في "الجعيلة" رأساً على عقب بالمنشل الذي يسمونه "مشلاة" أو "مشلي"، وهو عصا بطول متر ونصف تقريباً، وفي طرفها قطعة من نحاس مستديرة لها ثقوب، وكثيراً ما يجلس الشبان
بينهن لأداء هذه الخدمة، ينتظرون نضج الحنطة الذي يتطلب ما لا يقل عن أربع أو خمس ساعات، ويتسابق الشبان إلى السطوح وبعضهم إلى "المشلاة"، فتأتي الفتاة بطبقها وتضعه على دعامة من لبن مرفوعة إلى جانب الموقدة عن يسار الشاب، فيغرف هذا "بمشلاته" من الحنطة المسلوقة ويضع في الطبق ما تقدر الفتاة على حمله، ويساعدها على رفعه إلى رأسها، فتحمله وتصعد به سلماً من الخشب ذا 15 أو 20 درجة، ويكون الشاب الثاني واقفاً في أعلى السلم على السطح، فيأخذ الطبق عن رأسها بين يديه، ويذهب به إلى السطح ويفرغه كومة واحدة ويعيده إلى الصبية، وهكذا بين أخذ وعطاء يكون قسم من البنات يعمل لجلب الحِنْطة من البيت وقسمٌ لجلب الماء من النهر، فإذا كان ذلك ليلاً رافقهن شابان أو ثلاثة إلى النهر حتى لا يخفن، ويكررون العمل السابق كله حتى تسلق العيلة كفايتها، وبعدها يمنعون الحضور من الذهاب إلى بيتوهم ويأخذونهم إلى البيت حيث يقدمون لهم القمح المسلوق وعليه السكر الناعم أو الدبس وقلب الجوز وبزر القنب المحمَّص، ويقدمون الخبز والجبن والعنب والتين والزيتون، فيأكلون جميعاً، ثم يذهب كل واحد إلى بيته قائلاً: "عقبال كل سنة"، فيجيبه أهل البيت "وأنتم سالمين، الله يسلم دياتكم"، وبعد قليل تصعد صاحبة البيت إلى السطوح وتفرق كوم القمح المسلوق وتفرشها على السطح كله، وتثابر على تحريكه كل يوم في الصباح والظهر وعند العصر، فيتقلب، وتجعله خطوطا، ويسمون هذا العمل "تثوير"».

وعن مرحلة تنميش وجرش البرغل والتي تحتاج إلى أيام عدة حيث تتم العملية مترافقة مع أغاني وأهازيج يوضح ذلك شاعر الرباب المعمر"مصطفى غنام غنام": «بعد خمسة أيامٍ أو ستة، يصعدون الماء إلى السطوح صباحاً ويتركونه في الشمس إلى الظهر فيسخن، ويجمعون القمح المسلوق في أطباق ثم يصبون الماء فوقه، وتفركه النساء بالأيدي حتى يتبلل وتنفصل قشوره عن لبه ويعدن فيفرشنه على السطح ثانية ويتركنه يومين أو ثلاثة أيام، ويسمون هذا العمل "تنميشاً"، وهو يساعد على إزالة القشرة الرقيقة عن البرغل، وبعد ما


يجف جيداً ينزلنه إلى البيت من "روزنة" أي كوة في السقف معدة لهذه الغاية، ثم تبدأ في اليوم التالي عملية جرش البرغل حيث تذهب المرأة أو ترسل إحدى بناتها تدعو النساء والصبايا إلى الجرش، وتكون قد أعدت من ثلاث إلى خمس "جوارِيش" في غرفة كبيرة إلى جانب البرغل، فتضع تحت كل "جاروشة" قطعة من القماش أو الجلد تقي بها الأرض من الرحى، وبقربها طبقاً من نحاس مملوءاً قمحاً مسلوقاً، فما يأتي أول الليل حتى تتوارد النساء والبنات، فيجلس كل ثلاثة أشخاص حول "جاروشة": إما شاب وفتاتان، أو فتاة وشابان، وقل أن يوجد حول الجاروشة ثلاثة من جنس واحد، ما لم يكن الشبان من حي بعيد عن الحي الذي يصير فيه الجرش، فيقعد الواحد منهم ويطوي رجله اليسرى ويمد رجله اليمنى، أو بالعكس، فيحتضن الجاروشة، وكذلك الآخران، فتصبح الجاروشة بينهم وهم حولها كالسوار حول المعصم، ويقبضون على رائدها ويديرونها ويناط أمر إلقاء القمح السالم في حلقومها بمن هو قريب إلى الطبق ويُحسن العمل، ويأخذ الثلاثة يديرونها ويغنون الأغاني المطربة، "كالموليا والدلعونا والعتابا وهيكالو" وما يكون جديداً ورائجاً من الأغاني، ومعظمها تغزل وعتاب ومدح ووصف وحماس وفخر، وباقي الشباب والصبايا جالسون في ناحية من الغرفة ينتظرون فراغ جاروشة لكي يستولوا عليها فيجرشوا كما جرش غيرهم، ثم يذهبون إلى جرشٍ ثانٍ وثالث ورابع، قياماً بالواجب أو تسليفاً، لأن الجرش سلفة ووفاء»

**************




البارحه يوم الخلايق نـــياما********* بيحت من كثرالبكا كل مكنون
قمت أتوجدله وانثــــر علاما****** من موق عيني دمعها كان مخزون
ولي ونة ٍ من سمعها مايناما******كني صويب ٍ بين الأضلاع مطعـون
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://shababbuqros.ibda3.org/
محمد الحسن
مشرف :
مشرف :


sms sms : لّا إِلَهَ إِلاَّ أَنتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنتُ مِنَ الظَّالِمِين
عدد المساهمات : 2797
نقاط : 8300
تاريخ التسجيل : 03/03/2011
العمر : 29

مُساهمةموضوع: رد: صناعة "البرغل"   2011-08-24, 07:00


**************




البارحه يوم الخلايق نـــياما********* بيحت من كثرالبكا كل مكنون
قمت أتوجدله وانثــــر علاما****** من موق عيني دمعها كان مخزون
ولي ونة ٍ من سمعها مايناما******كني صويب ٍ بين الأضلاع مطعـون
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://shababbuqros.ibda3.org/
 
صناعة "البرغل"
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات قـرية بـقرص :: ركن الفرات دير الزور والحسكة والرقة وقراهم :: العادات والتقاليد والتراث في محافظات الفرات-
انتقل الى: