منتديات قـرية بـقرص
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه ، قال الله تعالى


((وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ)) التوبة :105أخواني أخواتي أعضاء وزائري ورواد منتديات قرية بقرص


اهــــلاً وسهلاً بكم


منتدى اجتماعي اسلامي ثقافي عام يناقش اخبار قرية بقرص في دير الزور..
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جمكتبة الصوربحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  مكايـــــــــد النســـــــــــاء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد الحسن
مشرف :
مشرف :


sms sms : لّا إِلَهَ إِلاَّ أَنتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنتُ مِنَ الظَّالِمِين
عدد المساهمات : 2797
نقاط : 8297
تاريخ التسجيل : 03/03/2011
العمر : 29

مُساهمةموضوع: مكايـــــــــد النســـــــــــاء   2011-08-30, 06:44



¤الباب الثاني عشر¤
مكايـــــــــد النســـــــــــاء
إعلم يرحمك اللّه أن النساء لهن مكائدكثيرةًوكيدهم أعظم من كيدالشيطان قال اللّه تعالى "إنّ كيدهن عظيم " وقال تعالى"إنّ كيد الشيطان كان ضعبفا"فعظّم كيدالنساء وضعّف كيدالشيطان
= حُكي =
أن رجلاًيهوى إمرأة ذات حسنٍ وجمال فأرسل إليها فأبت فشكى و بكى ثم غفل عنها ثم أرسل لهامراراًمتعددةً فأبت وخسرأموالاًكثيرةً لكي يتصل بها فلم ينل منهاشيئا فبقي على ذلك مدةً من الزمن ثم رفع أمره إلى عجوزٍ واشتكى لهاحاله فقالت له: أنا أبلّغك مرادك منها ثم إنها مشيت إليها لكي تراودها فلمّا وصلت إلى المكان قالوا لهاالجيران:إنك لاتطيقين الدخول لدارها لأن هناك كلبة لاتترك أحداً يدخل و لا يخرج خبيثةً لا تعض إلاّ من الرجلين و الوجه ففرحت تلك العجوز و قالت:الحاجه تقضى إن شاء اللّه ثم ذهبت إلى منزلها وصنعت قصعة رقاق ولحماً ثم أتت إلى تلك الدارفلما رأتها تلك الكلبة قامت لها وقصدتها فأرتها القصعه بما فيها فلمّا رأت اللّحم و الرّقاق فرحت بذلك و رحّبت بذيلها وخرطومهافقدّمت لها القصعة و قالت لها:كُلي يا أختي فإني توحشتك و لا عرفت أين آتى بك الدّهروأنا لي مدة و أناأفتش عنك فكلي ثم جعلت تمسح على ظهرهاوهي تأكل والمرأة صاحبة الدار تنظر وتتعجب من العجوز ثم قالت لها:من أين تعرفين هذه الكلبه فسكتت عنها و هي تبكي وتمسح على ظهرالكلبه ثم قالت:كانت صاحبتي و حبيبتي مدةمن الزمن فأتت إليها امرأه واستأذنتها لعرسٍ فلبست هذه الكلبه مازانهاونزعت ما شانها و كانت ذات حسنٍ و جمال ثم خرجت أنا و هي فتعرّض لها رجل و راودها عن نفسها فأبت، فقال لها:إن لم تأتيني أدع اللّه أن يمسخك كلبة قالت له : أدعُ بماشئت فدعى عليها ثم جعلت تبكي وتنوح وقيل أنها عملت لهاالفلفل في ذلك الطعام فأعجب الكلبة وأشتغلت بأكله فلما أحرقها في فمها دمعت عينا الكلبه فلما رأت العجوز الدموع تسيل من عينيها جعلت تبكي و تنوح ثم قالت لها المرأه: وأناأمي أخاف أن يصير لي مثل هذه الكلبه فقالت لها العجوز:أعلميني ماذاك اللّه يرعاك قالت:عشقني رجل مدة من الزمن ولاأعطيته سمعاًولاطاعةً حتى نشف ريقه وخسرأموالاًكثيرةوأنا أقول له لا أفعل هذا وإني خائفه يا أمي أن يدعو عليّ قالت لها العجوز:أرفقي بروحك يا ابنتي لئلاّترجعي مثل هذه الكلبه فقالت : أين ألقاه و أين أمشي إليه فقالت لها العجوز:يا بنتي أناأربح ثوابك وأمشي له فقالت لها:أسرعي يا أماه قبل أن يدعوعليّ فقالت لهاالعجوز:اليوم نلتقي به والأجل بيننافي الغدثم سارعت العجوزوالتقت بذلك الرجل في ذلك اليوم و عملت لها الأجل معه إلى غديأتيها إلى دارها فلماكان الغد أتت المرأة إلى دار العجوز فدخلت و جلست تنتظر الرجل فبطأ عليهاولم يظهر له أثر و كان قدغاب في بعض شؤونه فنظرت العجوز و قالت في نفسها : لا حول و لا قوة إلا باللّه العليّ العظيم ماالذي أبطأه فنظرت إلى المرأة فإذا هي قلقة، فعلمت أن قلبها تولع بالنكاح فقالت لها : يا أمي مالي أراه لم يأت ؟ فقالت لها : يا إبنتي لعلّه اشتغل في بعض مهماته لكن أنا أخدمك في هذه القضيه ثم سارت تفتش عليه فما وجدت له أثر فقالت في نفسها إنّ المرأة تعلق قلبها بالنكاح فمالي لا أرى لها شاباً يبرد مافي نفسها من النار اليوم هذا يسترني ويسترهاورأت شاباً فقالت له:ياولدي إذا وجدت إمرأة ذات حسنً وجمال فهل تنكحها ؟ قال لها:إنْ كان قولك حقاًفلك ديناراًمن الذهب فأخذته و سارت به إلى مكانها فإذا به زوج تلك المرأة والعجوز لم تعرفه حتى وصلت فقالت لها : أنا لم أجد الرجل و لكن هذا غيره يبرّد نارك اليوم وفي الغد أُدبّر الآخر فرأت عينها وجهه وضربت على صدرها و قالت : ياعدو اللّه وعدونفسك ما أتيت إلى هنا إلاّ بقصد الزّنا و أنت تقول ما زنيت أبداًولا أحب الزنا ولذلك أستأجرت العجائز حتى أتيت إلى يديّ اليوم يجب أن أتطلّق من عندك و لا أجلس معك بعد أن ظهر لي العيب فظن أن كلامها حقا ... فأنظرياأخي ما تفعل النساء
= حُكي =
أن امرأةًكانت تهوى رجلاً صالحاًوكان جاراًلها فأرسلت له فقال : معاذ اللّه إني أخاف اللّه ربّ العالمين فجعلت تراوده مراراًفيأبى فجعلت تنصب له المصائد فلم يحصل فلما كانت ليلةً من الليالي أتت لوصيفتها و قالت لها:إفتحي الباب وخلّيه فإني أردت المكيدةبفلان ففعلت ما أمرتها فلماكان سطرالليل قالت: أخرجي هذا الحجروأضربي علي البيت وأنظري لئلا يبصرك أحدفإذارأيت الناس فادخلي ففعلت ماأمرتها وكان هذاناصحاًلخلق اللّه مارأى منكراًإلاّغيره ولااستغاث به أحد إلاّأغاثه فلمّا سمع الضرب والصياح قال : لإمرأته ماهذا قالت:له هذه جارتنافلانه أتتها اللصوص فخرج ناصراًلها فلما دخل الدارغلّقت الوصيفة الباب وأقفلوه وجعلوايضحكون فقال لهم:ماهذا الفعل قالت له:واللّه إنْ لم تفعل معي كذا وكذا لقلت إنك راودتني عن نفسي فقال:ماشاءاللّه كان ولارادّلأمره ولامعقب لحكمه فاحتال لكي تُطْلقه فأبت وجعلت تصيح فأتوها الناس وخشي على نفسه وقال لها: أستريني وأناأفعل فقالت له : أدخل إلى المقصوره و أغلق عليك إن أردت أن تنجو و إلاّ أقول لهم فعلت هذا الفعل معي ومسكته فدخل المقصوره وأغلقت عليه الباب لما رأى الجدمنهافخرج الناس من عندهاوقدتغيّروالحالها وانصرفوا فغلّقت الأبواب وحصرته أسبوعا عندها و لم تُطلقته إلاّ بعد مشقة .. أنظر مكائد النساء و ما يفعلن .
= حُكي =
أنّ إمرأة كان لها زوج جمّال له حمار يحمل عليه وكانت المرأه تبغض زوجهاالجمّال لصغر ذكره و قصرشهوته وقلة عمله وكان ذميما و كانت هي عظيمة الخلقه مقعوره الفرج لا يعجبها آدمي ولاتعبأببشرولابجماعةوكانت كل ليلةٍ تخرج العلف لذلك الحماروتُبطأعلى زوجها فيقول لها:ماالذي أبطأك فتقول له:جلست بإزاءالحمار حتى علف لأني وجدته مريضاً تعباناًفبقيت على تلك الحال مدةمن الزمن وزوجهالايشك فيهابسوءٍلأنّه يأتي تعباناً فيتعشى وينام ويترك لها الحمارتعْلفه وكانت هذه المرأه لعنها اللّه مولعة بذلك الحماروإذا رأت وقت العلف تخرج إليه وتشدبردعته على ظهرهاوتشدالحزام عليها ثم تأخذ شيئا من بوله و زبله وتمرس بعضه في بعض ثم تدهن به رأس فرجها ثم تقف قبالة الحمار فيأتي الحمار ويشم فرجها من خلفها فيظن الحمار أنها حُمارة فيرتمي عليها فتحبس إيره في فرجها و تجعل رأسه في باب فرجها وتوسع له حتى يدخل شيئا فشيئاإلى أن يدخل كله فتأتي لها شهوتها فوجدت راحتها مع ذلك الحمارمدة من الزمن فلما كان في بعض الليالي نام زوجهاثم إنتبه من نومه و وقع في مراده الجماع وكان مراده أن ينكحها فلم يجدها فقام خفيةً و أتى إلى الحمار فوجده فوقها يمشي و يجيء فقال لها:ماهذايافلانه فخرجت من تحته بالعلف وقالت: قبح اللّه من لم يشفق على حماره فقال:لهاوكيف ذلك فقالت : لماأتيته بالعلف أبى أن يعلف فعلمت أنه تعبان فرميت يدي على ظهره فتقوس فقلت في نفسي ياتُرى هل يحس ثقلا أم لا فأخذت البردعه و حملتها على ظهري لكي أجربها فحملتها فإذا هي أثقل من أي شيء فعلمت أنه معذور فإذا أردت أن يسْلم لك الحمار فارفق به في الحال .. فانظر مكائد النساء.
= حُكي =
أن رجلان كانا يسكنان في مكان واحد و كان لأحدهما إير كبير شديد غليظ و الآخر بالعكس إيره صغير رقيق مرخي فكانت امرأة الأول تصبح زاهيه منعمه تضحك وتلعب و الأخرى تصبح في غيرةٍ و نكدٍ شديد فيجلسان كل يوم و يتحدثان بأزواجهن فتقول الأولى:أنافي خيرٍ كثيرٍ و أنّ فرشي فرش عظيم و أنّ إجتماعنا إجتماع هناءٍوأخذٍوعطاء إذا دخل إير زوجي في الفرج يسده سداً و إذا إمتد بلغ القعرولايخرج حتى يولج التراكين و العتبه و الأسكبه و السقف و وسط البيت فتهبط الدمعتان جميعا فتقول الأخرى :أنا في هم كبير و إنّ فرشي فرش نكد و إنّ إجتماعنا إجتماع شقاءٍ وتعبٍ ونصبٍ إذادخل إير زوجي في فرجي لا يسده ولايمده ولايصل لقعره إن وقف أخلى و إن دخل لا يبلغ المنى رقيق لا تهبط لي معه دمعه فلا خير فيه و لا في جماعبه وهكذاكل يوم يتحدثان فوقع في قلب تلك المرأه أنْ تزني مع زوج تلك المرأة الأخرى و قالت : لا بد لي من وصاله و لو مره فجعلت ترصد زوجها إلى أن بات خارج المنزل فتطيّبت و تعطّرت فلما كان الثلث الأخير من الليل دخلت على جارتها وزوجها خفية ورمت بيدها فوجدت تلك فرجةبين الزوجين فجعلت ترصدها إلى أن نامت زوجة الرجل فقربت من الرجل و ألقت لحمها إلى لحمه فشم رائحة الطيب فقام إيره فجذبها إليه فقالت له بخفية:أُتركني فقال:لها أسكتي لئلاّ يسمع الأولاد وظنّ أنّها زوجتهفدنت إليه وبعدت من المرأه وقالت له: إن الأولاد تنبهوا فلا تعمل حساً أبداًو هي خائفه أن تفطن زوجته فجذبها إليه و قال لها:شمي رائحة الطيب و كانت ملحمةً ناعمة الكس ثم صعد على صدرهاوقال لها: أحبسيه و جعلت تتعجب بمن كبره وعظمه ثم أدخلته في فرجها فرأى منها وصالاً ما رآه من زوجته أبداً و كذلك هي مارأت مثله من زوجها أبداً فتعجب و قال في نفسه:يا تُرى ماهوالسبب ثم فعل ثانياً وهو مدهوش متعجب ونام فلما رأته نائما قامت خفيةً و خرجت و دخلت بيتها فلما كان الصباح قال الرجل لإمرأته : ما رأيت أحسن من وصالك البارحه و طيب رائحتك فقالت : من أين رأيتني أو رأيتك و إنّ الطّيب ما عندي منه شئ أظنك تحلم فجعل الرجل يكذّب ويصدّق أنظر مكائد النساء فإنها لا تُعد و لا تُحصى يُركبن الفيل على ظهر النمله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://shababbuqros.ibda3.org/
محمد الحسن
مشرف :
مشرف :


sms sms : لّا إِلَهَ إِلاَّ أَنتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنتُ مِنَ الظَّالِمِين
عدد المساهمات : 2797
نقاط : 8297
تاريخ التسجيل : 03/03/2011
العمر : 29

مُساهمةموضوع: رد: مكايـــــــــد النســـــــــــاء   2011-09-07, 12:07


**************




البارحه يوم الخلايق نـــياما********* بيحت من كثرالبكا كل مكنون
قمت أتوجدله وانثــــر علاما****** من موق عيني دمعها كان مخزون
ولي ونة ٍ من سمعها مايناما******كني صويب ٍ بين الأضلاع مطعـون
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://shababbuqros.ibda3.org/
محمد الحسن
مشرف :
مشرف :


sms sms : لّا إِلَهَ إِلاَّ أَنتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنتُ مِنَ الظَّالِمِين
عدد المساهمات : 2797
نقاط : 8297
تاريخ التسجيل : 03/03/2011
العمر : 29

مُساهمةموضوع: رد: مكايـــــــــد النســـــــــــاء   2011-09-13, 02:38


**************




البارحه يوم الخلايق نـــياما********* بيحت من كثرالبكا كل مكنون
قمت أتوجدله وانثــــر علاما****** من موق عيني دمعها كان مخزون
ولي ونة ٍ من سمعها مايناما******كني صويب ٍ بين الأضلاع مطعـون
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://shababbuqros.ibda3.org/
 
مكايـــــــــد النســـــــــــاء
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات قـرية بـقرص :: منتدى المجتمع والأسرة :: المجتمع والأسرة-
انتقل الى: