منتديات قـرية بـقرص
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه ، قال الله تعالى


((وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ)) التوبة :105أخواني أخواتي أعضاء وزائري ورواد منتديات قرية بقرص


اهــــلاً وسهلاً بكم


منتدى اجتماعي اسلامي ثقافي عام يناقش اخبار قرية بقرص في دير الزور..
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جمكتبة الصوربحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  ( البوخابور ) و شراكة عشائر الفرات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد الحسن
مشرف :
مشرف :


sms sms : لّا إِلَهَ إِلاَّ أَنتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنتُ مِنَ الظَّالِمِين
عدد المساهمات : 2797
نقاط : 8300
تاريخ التسجيل : 03/03/2011
العمر : 29

مُساهمةموضوع: ( البوخابور ) و شراكة عشائر الفرات   2011-09-21, 01:00



السبب المباشرهو فرض ضريبة مالية من قبل الحاكم الفرنسي بعد احتلاله مدينة دير الزور على سكان المدينة و القرى التابعة بها فجاءت اللجنة المكلفة بالتحصيل من البوعمرو الى منزل الشيخ عيبان الجنيد فرد عليهم قائلاً :

لماذا لا تبدأوا الجباية من البوكمال الى دير الزور؟ أي من الشرق الى الغرب ؟ و طرد الجباة و هو يدرك نتيجة عمله وان العدو سينتقم من ابناء البوعمرو لذلك احتاط للامر فجمع وجهاء العشيرة و طلب منهم ارسال اربعة اشخاص يومياً الى موقع السحل الواقع في الجزء الغربي من مطار دير الزور الحالي من مغيب الشمس حتى أذان الفجر تحسباً من مفاجأة العدو‏

وفي يوم 72 ايلول 1291 وصل دير الزور كل من الشيخ كبلان المشهور و ابن عمه محمد الحسن و حلا ضيفين عند محمد الحطاب صديق كبلان و هو صاحب المضافة المشهورة و لحسن الحظ دخل المضافة الجندي محمود العبد الصمد الشافي المتطوع في الجيش الفرنسي ومن عداد الحملة المتوجهة لضرب قرية البوعمرو وجاء ليودع والده المتواجد في المضافة فشرب القهوة العربية و طلب منه الجلوس لشرب الشاي إلا انه رفض فألح عليه محمد الحطاب فقال : لا استطيع لأنه أمرنا بضرب قرية البوعمرو صباحاً و نحن بحالة استنفار استعداداً للمسير .‏

فوقعت كلمته في اذن الشيخ كبلان و ابن عمه فانتظروا الليل ليسترهم و نزلا نهر الفرات و سبحا فيه حتى قطعا القوات الفرنسية المرابطة من النهر الى الجبل أي من التل الاخضر حتى ظهرة الشيخ دغيم ثم خرجا الى البر فالتقيا بخلف المسمار من موحسن يريد دخول المدينة لقضاء حاجة له فأخبروه الخبر و عادوا الى قرية البوعمرو وعند وصولهم الى منزل الشيخ كبلان جمع الحطب و اشعلت النار التي ارتفعت لعدة امتار وهذا يدعو لأمر جلل كما اطلق الرصاص وجاء عرسان الياسين صاحب الصوت الجهوري ونادى في ابناء العشيرة للاجتماع و ارسلت الرسل الى القرى المجاورة و هم : 1- خلف المسمار الى موحسن 2- سالم الحسين الى البوليل 3- عرب العساف الى الشيخ حماد العبدالله الذي يبيت عند جماعة من البوسرايا الشرقيين النازلين في الطرف الشرقي من قرية العبد ( البوعمرو ) كما عبر البوسلطان سكان الطابية نهر الفرات و كانوا حوالي اثنا عشر رجلاً و كذلك العنابزة / خشام / عبر سبعة عشر رجلاً النهر و التحقوا بالثوار يقودهم شيخ عشيرتهم علي الجبن ومعم كذلك خضر العجيل .‏

سار الثوار ليلاً من منزل الشيخ كبلان متجهين غرباً وعند وصولهم طعس المريعية الواقع غرب قرية العبد و المريعية جلسوا للتشاور فقرروا ما يلي :‏

انتظار الحملة في طعس المريعية اعتبار الشيخ عيبان و الشيخ كبلان قائدين لل يعاونهم كل من محمد العكاب - حماد العبدالله - علي الجبن - خضر العجيل - بلاط الخلف - عبود الصياح - 4- حفر فردية للمشاة 5- تكليف مجموعة للاستطلاع و سبر الحملة فانبرى لها الشيخ حماد العبدالله وابن عمه خلف الرسلي فاتجها غرباً و على مسافة / 4كم / تقريباً عن طعس المريعية كانت الحملة باتت ليلتها 82 ايلول فعاد الفارسان و في طريقهما عرجا على قرية المريعية واخبروهم الخبر و طلبوا منهم المساعدة فحضر في صباح 82 ايلول مجموعة من رجالهم وعند ارتفاع شمس 82 ايلول وصلت الحملة الفرنسية المجهزة بأحدث الاسلحة آنذاك يقدمها الكابتن ريشان و اركاناته لكنهم فوجئوا بوجود الثوار على اهبة الاستعداد للمنازلة مما ألجأ قائد الحملة ريشان الى اتباع اسلوب ظناً منه يحقق له غايته دون خسائر فطلب مفاوضاً من الثوار فذهب اليه الشيخ كبلان المشهور شيخ عشيرة البوعمرو آنذاك وعندما التقيا قال له : ما تريد يا ريس ريشان فرد عليه: نريد البصيرة و لكن عن طريق قرية سعلو الواقعة شرق قرية العبد بحوالي / 31 كم / تقريباً .‏

فعرف الشيخ كبلان أنها خدعة حيث لايوجد جسر بين سعلو والبصيرة فقال له: تعود أنت وجيشك الى مدينة دير الزور وتعبر النهر من الجسر لتذهب الى البصيرة فلجأ ريشان الى اسلوب دنيء وهو الرشوة إلا أن الشيخ رفض ذلك عندها أعلن عن نيته بطلب الجزية «الضريبة» التي فرضت سابقاً على أبناء عشيرة البوعمرو ورفضها الشيخ عيبان .‏

فرد عليه الشيخ كبلان قائلاً : ترجع أنت وجيشك ونعود نحن وتبعث الجباة ونعطيهم المبلغ المطلوب لكن غرور القائد الفرنسي بجيشه المدرب وسلاحه المتطور جعله يطلب المستحيل قائلاً : بل الآن وعلى حافر حصاني أي دون مهلة فعرف الشيخ كبلان أن العدو جاء للحرب إنما الضريبة هي ذريعة فعاد الى اخوانه المجاهدين ليطلعهم على نتيجة المفاوضة وقبل وصوله اليهم انطلقت الرصاصة الأولى من يد المجاهد البطل لطيف الصياح العبد العزيز ايذاناً ببدء المعركة وهجم المجاهدون الأبطال على عدوهم بكل بسالة وإقدام واعملوا في الغزاة السيف والنار فقابلهم عدوهم بعزيمة واهنة ومقاومة ضعيفة فهرب خيالة العدو وبقي المشاة عرضة لبنادق وسيوف الثوار الشجعان وأمام جرأة وجسارة المجاهدين قتل قائد الحملة وولت جنوده الأدبار طلباً للنجاة بأنفسهم من الموت المحتم إلا أن الثوار في إثرهم حتى أذان المغرب ويقول المجاهدون لم يبق من مشاة العدو سوى سبعة أشخاص قتل منهم أربعة في ظهرة الشيخ دغيم جنوب حي هرابش ونجا سبعة أشخاص فقط كما خسر العدو كثيراً من سلاحه ودوابه وغنم الثوار مدفعين من عياره /57/ مم مع ذخيرتها وعرباتها واستشهد من الثوار :‏

1- الشهيد البطل لطيف الصياح من الطابية والذي أطلق الرصاصة الأولى
2- الشهيد البطل خضر الخلف الدغيم من البوعمرو الشهيد البطل عبد الله الشحيتر من خشام
وجرح كل من 1- ظاهر المحمد الجاسم من البوعمرو 2- علوان البكري من البوشعبان يقيم في العبد 3- حسين الجدعان من الطابية وشفاهم الله جميعاً .‏

نصب المجاهد محمد الفلاح احد المدفعين في تلة الشروفية الواقعة في الجزء الجنوبي الغربي لقرية العبد وبدأ بالرمي على مواقع تمركز العدو وكلما لاح له هدف بتوجيه قائد ال الشيخ عيبان ،وأمام تلك الخسارة الكبيرة وغير المتوقعة للعدو لجأ الى استخدام الطيران في القصف للقرى فكانت تأتي طائرة أو اثنتين تلقي حملتها على بيوت ومزروعات السكان كلما لاح لهم انسان أو حيوان فاستشهد كل من 1- علاية الفاطي من البوميط (المريعية) الذي اطلق الرصاص من بندقيته على طائرة للعدو أثناء مرورها فعادت اليه وألقت عليه قنبلة مزقت جثته وكذلك في يوم آخر القت احدى الطائرات المغيرة قنبلة على خليف المخلف الجبل في قرية البوعمر و (العبد) فقتلته ودوابه وطائرة أخرى ألقت قنبلة على نايفة الجابر وطفلتها الرضيعة من قرية البوعمرو فقتلتهما فكان أبناء القرية يلجأون الى جرف النهر ويتفرقون في المزروعات للوقاية من خطر الطيران وفي نهاية اليوم الثالث من القصف اجتمع المجاهدون الأبطال في بيت الشيخ هندي المحمد مختار قرية المريعية وتدارسوا أمر الطيران وكان الحضور كبيراً فاستقر رأيهم على تكسير الطائرات بالفؤوس والبلطات وتجهزوا بذلك وساروا ليلاً قاصدين المطار إلا أن قسماً منهم تخلف عن اخوانه فتجمع الأبطال قرب السحل شرق حي هرابش الحالي وأعادوا كل شخص وحيد لأهله ثم عقدوا اجتماعاً تشاورياً فيما بينهم قرروا خلاله مايلي:‏

1- التقسيم حسب العشائر 2
- المسير بشكل مجموعات متتالية
3- اختيار طريق ظهرة الشيخ دغيم كي لايصطدموا بمغاور حرس العدو
4- تكليف الفارسين حمادة الجدعان وهايس السليمان بالاستطلاع أمام المشاة 5
- تكليف مجموعة لقتل حرس الطائرات بالسيوف
6- مجموعة اقتحام المطار كلف بها حمود العبد الغني - موسى المحمد - محمود الكليب - خلف النهار - عادي العكاب اما البقية من الثوار فكانوا يشكلون حماية للمجموعتين السابقة ومعالجة المواقف الطارئة - سار الثوار يسترهم الليل متسلقين ظهرة الشيخ دغيم ومقابل مؤسسة العمران الحالية اطلق عليهم الرصاص فقط ثلاثة منهم بين قتيل و جريح وهم: 1- هبل القيقان من البوشلهوم يسكن قرية المريعية شهيداً 2- حمد الخلف العساف من البوعمرو جريحاً 3- حسين الحمد من البوعمرو واعاده الى القرية ابنا عمه حسن العلي المطر و حمود الخليفة ووصلوا فجراً الى القرية فرد المجاهدون على عددهم كذلك بإطلاق النار عليهم و لم يعرف مصيره.‏

تابع المجاهدون طريقهم الى هدفهم المقصود و عند وصولهم مشارف المطار اطلق عليه حرس الطائرات النار ظناً منه انهم عابري سبيل ظلوا طريقهم فقتلوه و دخلوا على الطائرات وأعملوا فيها الفؤوس و البلطات و بعضهم بلغ به الحماس فصار يضربها بالسيف فوقعت احدى الضربات بخزان الوقود و سال على الارض فقام المجاهد حمود العبد الغني باشعاله بواسطة الزناد الذي يشعل به سيجارته ثم انتقلوا الى بقية الطائرات و اشعلوا فيها النار إلا طائرتين كانتا بعيدتين لم يصلوا اليها وأخرج النقيب الفرنسي روسو من كبين طائرته وقطع بسيوف المجاهدين عندها اصبحت ألسنة النار تضيء سماء مدينة دير الزور و القرى القريبة من المطار فأصبح الثوار مكشوفين فانسحبوا بسرعة من المطار بعد قيامهم بعملهم البطولي الذي لم نسمع بمثله آنذاك وغير بعيد عن المطار استشهد المجاهد محمود العبدالله التايه برصاص العدو الغزير و العشوائي لأن العدو لا يعرف ما حصل لذا كان يطلق عشوائياً .‏

تابع الثوار طريقهم بالعودة وعند وصولهم السحل تجمعوا هناك لتفقد بعضهم فعاد كل من علي الخلف علاية وحسين الخلف شقيقا الجريح حمد الخلف وابناء عمهم عايد العكاب و محمد العكاب و أحمد العلي و سالم الحمد الى الجريح حمد الخلف ونقلوه الى القرية على فرس بلاط الخلف من البوسرايا المحمد الحسين وأحد المجاهدين لكنه توفي قبل وصوله القرية وأقيم له مجلس عزاء / فجاءت طائرة للعدو وقصفت العزاء الواقع علي جرف نهر الفرات في دار الشهيد فوقعت احدى القنابل في وسط النهر والثانية انفجرت بالقرب من الشاطئ مما أدى الى قتل وجرح بعض النساء وهن 1
:‏

- غالية المحمد البندري توفيت وجرح طفلها حميد العبد لازال على قيد الحياة
-2- نجود العيد دخلت شظية تحت جلدة الرأس
3- طرفة الحميدي الشيخ
4- طرفة الصالح .‏

وقد اشترك في حرق الطائرات عدد من المجاهدين ولكن بأعداد متفاوتة كما يلي:‏

1- البوعمرو خمسين مجاهداً
2- البومعيط ستة مجاهدين
3- المشرف البكير ستة مجاهدين
4- البوسرايا الشرقيين من 10-21 مجاهداً البو محمد(اهالي بقرص)

5- موحسن /3/ مجاهدين .‏

ونتيجة لتلك الأْعمال البطولية التي قام بها أبناء عشيرة البوعمرو (البوخابور) ومن ساندهم من بقية القرى طلب الحاكم الفرنسي الصلح مع الثوار وبوساطة الوجيه عياش الحاج فناب عن البوخابور الشيخ هندي المحمد والشيخ خزام العساف من موحسن وأمضوا الصلح بشروط
1:- اعادة المدفعين الذي غنمها الثوار
2- اعادة خمسين بندقية من ابناء عشيرة البوعمرو 3
- عدم مساندة أي في المنطقة
4- عدم ايواء أي ثائر ودفع غرامة 001 ليرة ذهب عن كل شخص يساند في قرية أخرى
5- عدم تواجد أي عسكري أجنبي في قرى البوخابور 6- عدم مساءلة أي شخص اشترك بال :‏

وقد خلد الشاعر الشعبي عاصي الشاهين تلك الملحمة الخالدة بقوله :‏


الدكة السواها اعمامي مكتوبة عالباب العالي‏

ظلينا ندبح بالتالي حتى صاح الله أكبر‏

يا فرنساوي وين عهودك تحاربنا من دور جدودك‏

ما شفت لما نحودك و ندبح ضباط العسكر‏

**************




البارحه يوم الخلايق نـــياما********* بيحت من كثرالبكا كل مكنون
قمت أتوجدله وانثــــر علاما****** من موق عيني دمعها كان مخزون
ولي ونة ٍ من سمعها مايناما******كني صويب ٍ بين الأضلاع مطعـون
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://shababbuqros.ibda3.org/
محمد الحسن
مشرف :
مشرف :


sms sms : لّا إِلَهَ إِلاَّ أَنتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنتُ مِنَ الظَّالِمِين
عدد المساهمات : 2797
نقاط : 8300
تاريخ التسجيل : 03/03/2011
العمر : 29

مُساهمةموضوع: رد: ( البوخابور ) و شراكة عشائر الفرات   2011-09-21, 12:33


**************




البارحه يوم الخلايق نـــياما********* بيحت من كثرالبكا كل مكنون
قمت أتوجدله وانثــــر علاما****** من موق عيني دمعها كان مخزون
ولي ونة ٍ من سمعها مايناما******كني صويب ٍ بين الأضلاع مطعـون
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://shababbuqros.ibda3.org/
 
( البوخابور ) و شراكة عشائر الفرات
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات قـرية بـقرص :: منتدى البوسرايا-
انتقل الى: