منتديات قـرية بـقرص
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه ، قال الله تعالى


((وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ)) التوبة :105أخواني أخواتي أعضاء وزائري ورواد منتديات قرية بقرص


اهــــلاً وسهلاً بكم


منتدى اجتماعي اسلامي ثقافي عام يناقش اخبار قرية بقرص في دير الزور..
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جمكتبة الصوربحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 "الكلاش الديري

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد الحسن
مشرف :
مشرف :


sms sms : لّا إِلَهَ إِلاَّ أَنتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنتُ مِنَ الظَّالِمِين
عدد المساهمات : 2797
نقاط : 8300
تاريخ التسجيل : 03/03/2011
العمر : 29

مُساهمةموضوع: "الكلاش الديري   2011-09-25, 04:42


بعد دخول أنواع عديدة من الأحذية الجاهزة إلى الأسواق "الديرية" سواء الحلبية منها أو الحموية، والتي ساهمت في انخفاض الطلب على "الكلاش الديري" الذي يعتبر الموروث لدى أبناء "دير الزور" خصوصاً، والمنطقة الشرقية عموماً عبر الآباء والأجداد، ليتحول لاحقاً من حذاء شعبي يستخدمه الأغنياء والفقراء، إلى هدية تقدم إلى الأصدقاء والأقارب في مختلف المناطق والدول.

«يعود أصل (الشاروخ)، أو ما يسمى محلياً في "دير الزور" بـ"الكلاش الديري" إلى جزيرة العرب، حيث قدم إلى "دير الزور" في أوائل القرن الماضي شخص يدعى "أبو أحمد العكيلي"، وكان يعمل صانعاً للأحذية، وقام بصناعة "الكلاش" في "دير الزور" وعلم عدداً من حرفيي المحافظة هذه الحرفة الذين أبدعوا فيها وأدخلوا عليها التعديلات وتفننوا في ذلك إلى أن وصل "الكلاش" إلى شكله الحالي».

«إن صناعة "الكلاش الديري" هي حرفة يدوية مئة بالمئة ولا يوجد استعمال لأي آلة في صناعته، ويصنع بالشكل الرئيسي من جلد البقر الذي يتم جلبه من دباغات "دمشق" أو من نوع جلد يدعى "المنشور"، وهو أقل جودة من النوع الأول، أما النعل فكان يصنع من جلد الجمل الذي يعتبر ذو متانة عالية أو من جلد الماعز، أما اليوم فأصبح يصنع من مادة الإسفنج المجمع الذي يتم صناعته في "حلب"».

الإقبال على "الكلاش" الديري ما يزال كبيراً، ويقوم حرفيو "دير الزور" بالبيع بالجملة إلى المحافظات المجاورة مثل "الحسكة" و"الرقة"
السيد حسون المصطفى
لكون "الكلاش" يلبس بكثرة من قبل سكان تلك المناطق كما أن أبناء "دير الزور" المغتربين يقومون بأخذه إلى أصدقائهم وأقاربهم في المغترب كهدية تمثل حرفية الصناع في محافظتهم إلا أن موضوع التصدير ما يزال متوقفاً لصغر حجم الإنتاج وعدم وجود أسواق للتصريف.

«تناقص عدد العاملين في حرفة صناعة "الشاروخ" إلى أن وصل عددهم لحوالي 25 حرفياً وكان العدد سابقاً يفوق ذلك بعشرة أضعاف، لكن لكون الحرفة تحتاج إلى رأس مال معين وكذلك امتهان عدد من الأشخاص غير المؤهلين الحرفة، واتباعهم الأسلوب التجاري في العمل، كل هذا أدى إلى خلل في السوق ومنافسة غير شريفة جعلت بعض الحرفيين يتركون المهنة».

«على الرغم من ارتفاع أسعار المواد التي تدخل في صناعة "الكلاش الديري"، إلا أن سعره ما يزال ثابتاً منذ عدة سنوات وذلك بسبب البيئة في "دير الزور" ذات الحساسية المعينة لارتفاع الأسعار، وهذا ما أثر على الحرفيين، وجعلت عدداً منهم يهجرون الحرفة حيث أصبح مردودها المادي ضعيفاً».

"الكلاش الديري" يعتبر أحد أشكال التراث في "دير الزور"، ويعود أصله إلى منطقة "نجد"، ويعتبر تطويراً لما يسمى النعال الذي
بعض من أنواع الكلاش الديري
كان يرتديه العرب في مختلف المناطق التي سكنوا فيها، وذلك لتوفر المواد التي يصنع منها وسهولة صناعته، وبالنسبة "لدير الزور" فقد اشتهرت بصناعة "الكلاش" بسبب وجود قطعان الأغنام والأبقار والإبل فيها التي تعد جلودها المكون الأساسي لصناعته، وكذلك محافظة السكان وخاصة في الأرياف على اللباس القديم من "كلابية وحطة وعقال" وغيرها.. وهذا يستدعى ارتداء "الكلاش" وتطور صناعته.

تجارة "الكلاش الديري" تعتبر تجارة موسمية حيث تزدهر في فصل الصيف لكون الجو في "دير الزور" يعد صحراوياً حاراً، أما في الشتاء فيقوم بعض حرفيو الصنعة بقلب مصلحتهم إلى صناعة أنواع مختلفة من الأحذية وذلك لعدم ملاءمة "الشاروخ" للطقس البارد، ما يجعل الطلب عليه قليلاً».
«يعد "الكلاش الديري" موروثاً ثميناً لدى أبناء "دير الزور" حيث يستخدم لأغراض طريفة أحياناً منها تعليق "كلاش" صغير على السيارة بغية ألا تصيب السيارة أو سائقها العين الشريرة، أو أن يصنع للطفل عندما يبلغ عدة أشهر "كلاش" صغير من أجل التعلم على المشي، وكذلك ليتعلم التمسك بالأصالة منذ نعومة أظافره».

«تتركز محلات تصنيع الأحذية في الشارع العام، ولا يزال ذلك المكان المركز الرئيسي
طريقة قص الجلد
لتصنيعه و"للكلاش الديري" ثلاثة أنواع: (الحجازي، الهجاني، بدون أصبع)، وأسعار كل نوع منها تتراوح بين 150 إلى 400 ليرة، لكن هناك بعض المعوقات التي تعترض عملنا سواء الدباغة للجلود من قبل دباغات "دمشق"، وثانيها احتكار المواد من بعض التجار وهذا ما يزيد من قيمة بعض المواد الداخلة في تصنيعه، وثالثها ارتفاع أسعار الجلود والأسفنج، ودخول المنتجات الحموية كالحقن والبروتان أثر بشكل كبير على إقبال أهل المنطقة لاقتنائه».





**************




البارحه يوم الخلايق نـــياما********* بيحت من كثرالبكا كل مكنون
قمت أتوجدله وانثــــر علاما****** من موق عيني دمعها كان مخزون
ولي ونة ٍ من سمعها مايناما******كني صويب ٍ بين الأضلاع مطعـون
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://shababbuqros.ibda3.org/
 
"الكلاش الديري
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات قـرية بـقرص :: ركن الفرات دير الزور والحسكة والرقة وقراهم :: العادات والتقاليد والتراث في محافظات الفرات-
انتقل الى: