منتديات قـرية بـقرص
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه ، قال الله تعالى


((وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ)) التوبة :105أخواني أخواتي أعضاء وزائري ورواد منتديات قرية بقرص


اهــــلاً وسهلاً بكم


منتدى اجتماعي اسلامي ثقافي عام يناقش اخبار قرية بقرص في دير الزور..
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جمكتبة الصوربحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 هل الاعتذار إهانه....أم حسن تربيه؟؟!!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الـــــفراتي
كل من عليها فان
كل من عليها فان


sms sms : اللهم صل وسلم على حبيبنا وقرة اعيننا ابو الزهراء سيدنا محمد عليه افضل الصلاة والسلام

عدد المساهمات : 73
نقاط : 2056
تاريخ التسجيل : 01/10/2011
الموقع : سويدان الجزيرة

مُساهمةموضوع: هل الاعتذار إهانه....أم حسن تربيه؟؟!!   2011-10-28, 22:48



هل الاعتذارإهانه....أم حسن تربيه؟؟!!









الكل يعلم ان من روائع ديننا الاسلامي " التسامح "




وهذة صفة والتي للاسف عجز الكثيرون عن الوصول اليها ..




فاصبح الكثيرون ينظرون إلى من يعتذر أنه ضعيف و يذل عمره للشخص


...


فلماذا اصبح من الصعب علينا العفو والتسامح ؟؟!!




لماذا اصبح من الصعب علينا الاعتراف بالخطا ؟؟!!




لماذا اصبحنا ننظر لمن يعتذر بأنه ضعيف و أن
الاعتذارذل و أهانه ؟؟!!



...........اذا الرحمن الرحيم يصفح ويسامح .........






فمن نكون نحن ....؟؟!!!






اهذاا ا مـا آل إلية مجتمعنا




هل هذي هي تعاااااااليم ديننا الاسلامي




للاسف الشديد نعم هذا هو الحاضر المرير الذي نعيش فية




فعندما يعتذر شخص عن خطا يعامل كانة ضعيف




او كانة كان خائفا منه




يجب ان يعلم المجتمع ان الاعتذار




هو من سمات الانسان القوي باخلاقة وآدابة فأنا أنظر إلى هؤلاء الاشخاص أنهم محدودي الفكر


...


وضعوا تفكيرهم في قوقعه لا يخرج




تفكيرهم عن حدود هذه القوقعه ...




أحبائـــــــــــــي ::






ما هي نظرتكم للاعتذار ؟؟




هل
الاعتذارمن صفاتك ؟؟؟



هل تعفو عن من يعتذر اليك ؟؟؟




أم أنك ترى نفسك أعلى من أن تسامح من أخطى في حقك ؟؟!!










و أخيرا ...هل الإعتذار إهانة .......ام حسن تربيه ؟؟!!




(صراحة نقلته لكم من أجل المناقشة لأن كثير ما نقوم بأخطاء سواء بقصد أو
بغير قصد فنقوم بالإعتذار فمنهم من يتقبل ومنهم من لا يتقبل فأنت من أي
الصنفين "هل تقبل الإعتذار أم لا تقبله؟؟!!

**************









هذا الموقع للتاكد من صحة الاحاديث


.:: استمع للقرآن الكريم هنا ::.




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://swedan-aljazera.yoo7.com
محمد الحسن
مشرف :
مشرف :


sms sms : لّا إِلَهَ إِلاَّ أَنتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنتُ مِنَ الظَّالِمِين
عدد المساهمات : 2797
نقاط : 8302
تاريخ التسجيل : 03/03/2011
العمر : 29

مُساهمةموضوع: رد: هل الاعتذار إهانه....أم حسن تربيه؟؟!!   2011-10-29, 00:32

الاعتذار يكون حسن تربيه وليس باهانه
[img][/img]

**************




البارحه يوم الخلايق نـــياما********* بيحت من كثرالبكا كل مكنون
قمت أتوجدله وانثــــر علاما****** من موق عيني دمعها كان مخزون
ولي ونة ٍ من سمعها مايناما******كني صويب ٍ بين الأضلاع مطعـون
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://shababbuqros.ibda3.org/
عمر الكيصوم
عضو مميز
عضو مميز


sms sms : لّا إِلَهَ إِلاَّ أَنتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنتُ مِنَ الظَّالِمِين
عدد المساهمات : 85
نقاط : 2244
تاريخ التسجيل : 04/03/2011
العمر : 23

مُساهمةموضوع: رد: هل الاعتذار إهانه....أم حسن تربيه؟؟!!   2011-11-11, 20:42

lol!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الـــــفراتي
كل من عليها فان
كل من عليها فان


sms sms : اللهم صل وسلم على حبيبنا وقرة اعيننا ابو الزهراء سيدنا محمد عليه افضل الصلاة والسلام

عدد المساهمات : 73
نقاط : 2056
تاريخ التسجيل : 01/10/2011
الموقع : سويدان الجزيرة

مُساهمةموضوع: رد: هل الاعتذار إهانه....أم حسن تربيه؟؟!!   2011-11-12, 20:37

حياكم الله واشكركم على المرور الكريم

**************









هذا الموقع للتاكد من صحة الاحاديث


.:: استمع للقرآن الكريم هنا ::.




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://swedan-aljazera.yoo7.com
عبدالكريم العابر
عضو مميز
عضو مميز


sms sms : النص
عدد المساهمات : 189
نقاط : 2223
تاريخ التسجيل : 07/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: هل الاعتذار إهانه....أم حسن تربيه؟؟!!   2011-11-13, 01:49

يقول خير القائلين سبحانه: «والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس والله يحب المحسنين.»

إذا كان الاعتذار كما سبق أن عرفته في المقالة السابقة، هو ذلك الفعل النبيل الكريم، الذي لو طبق بين الناس بعزم ونية صادقة، لداوى القلوب المكسورة والكرامة المجروحة، ولأصلح العلاقات المتصدعة، وأعاد كل المياه إلى مجاريها، ولأذاب الغضب المتحكم في الأفئدة. فإن ما يقابله في الثقافة والتربية الإسلامية هو"التوبة" باعتبارها مصطلحا إيمانيا مرتبط بالمعاصي أو التقصير في حق المولى عز وجل، إلا أنها تشمل مصطلحات الاعتذار المتعلقة بحق الناس والمجتمع، وتشمل شرط الندم على المعصية والمراجعة الذاتية والاعتراف بالخطأ والإقرار به، والرجوع عنه. وإذا كان الاعتذار بهذا المعنى تصرف نبيل وكريم وحسن وله كل هذه عواقب الطيبة والنتائج الحسنة على الفرد والمجتمع، فإن الأنبل منه والأحسن أن نحذر من الوقوع فيما يجعلنا مضطرين إليه، نتحاشى ما أمكن، الوقوع في الخطأ، كما أوصى بذلك المربي الكبير رسول الله صلى الله عليه وسلم حين قال لأبي أيوب الأنصاري رضي الله عنه: « ولا تكلم بكلام تعتذر منه غدًا» [1]. فإن زلت قدمك مرة فإنه"لا حليم إلا ذو عثرة، ولا حكيم إلا ذو تجربة" كما في الحديث الذي رواه أحمد وحسنه الترمذي ووافقه الأرناؤوط.. ولاشك أن كل أقدام بني البشر معرضة للزلل وكل النفوس مهيأة للعتر، وليس بينهم معصوم إلا الأنبياء، وهي حقيقة ثانية في التصور الإسلامي. الكل يخطئ ويصيب، وخيرهم من يعترف بخطئه، ويقر به، ويعتذر عنه، ويعمل على إصلاحه، بدليل الحديث الشريف الذي يقول فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم بصيغة دالة على المبالغة لكثرة الوقوع فيه:"كل بن آدم خطاء و خير الخطائين التوابون" وفي حديث آخر"المؤمن رجاع" أي يرجع إلى الحق إذا تبين له وجهه.. لأن الله سبحانه وتعالى يغفر الأخطاء والذنوب كلها لقوله تعالى «قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعا إنه هو الغفور الرحيم» الزمر 54 ولقوله سبحانه «والذين إذا فعلوا فاحشة أو ظلموا أنفسهم ذكروا الله فاستغفروا لذنوبهم ومن يغفر الذنوب إلا الله ولم يصروا على ما فعلوا وهم يعلمون» آل عمران135، والخطأ الوحيد الذي لا يغتفر هو الشرك بالله «إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء، ومن يشرك بالله فقد ضل ضلالا بعيدا» النساء116..

كم هي كبيرة حاجتنا إلى الاعتذار، ليس لأنها غير موجودة تماماً في فضائاتنا العربية، ولكن لكوننا أبناء ثقافة"المكابرةوالعضلات" وثقافة العزة بالإثم والإصرار على الخطأ وتبجيل الفحولة والذكورة واعتبارها كمالا، بينما الاعتذار ضعف وخنوع وخضوع. فكيف لأمة تخر الجبابرة لرضعها أن تعتذر؟ وهم الذين يشربون الماء صفواً، و يوتركون الماء الغور ليشربه غيرهم كما يقول شاعرها.
إذا بلغ الرضيع منا فطامــاً
تـخر له الجبابرة ساجدينا.
ونشرب ان وردنا الماء صفواً
ويشرب غيرنا كدراً وطيـنا

شعر عربي يحيل على نمط تفكير شائع في المجتمع، وسلوك مجتعي تراكمت عليه باقي السلوكيات الرافضة لفضيلة الاعتذار بين كل أفراد المجتمع الذي تُغفل فيه أمور كثيرة وهامة خاصة بتربية الأبناء، حيث نقع في أخطاء تربوية، تؤثر سلباً على شخصية الأبناء سواء في تعاملهم معنا أو مع أقرانهم، حيث - في الغالب- ما نعالج الأمور سواء في الأسر أو في المدارس بعيدا عن الأساليب التربوية الصحيحة المثمرة. وهذا ليس ادعاء ولكنه للأسف واقع وحقيقة، وذلك لأن البيت هو المزرعة الأولى التي تنبت فيها بذور الشخصية حيث يتعود الطفل على أن يكون متسامحاً لذلك يؤكد العاملون في مجال التربية والتعليم، وأنه على الوالدين وخصوصاً الأمهات الاستعانة بما يعرفن ويقرأن ويحفظن من طرق تربوية –إن كن فعلا يعرفن ويقرأن عن قواعد التربية- لتشكيل وجدان الأطفال. وذلك لأن هناك بعض الأسر يعملون على طبع أبناءهم على لين الجانب، والحب والحنان والعطف، بينما يدرب البعض الآخر أطفالهم على الخشونة، فينشؤون على الصلابة وقوة المراس، والمنافسة والميولات العدوانية. وكثير من الأسر يعزلون الأطفال ويبعدونهم ما أمكن عن عالم الكبار كأسلوب تربية، فمتى يتعلمون وكيف يتعلمون؟ إن كانوا يمنعون من مجالسة الكبار أو الأكل معهم أو مناقشتهم واتخاذهم قدوة يُتعلم من تصرفاتهم؟! مع أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يجلس بجانبه ابن عباس ويقدمه في الشراب على غيره من كبار القوم لأنه على يمينه ولذلك كان حبر الأمة وترجمان القرآن ومعلّم التابعين فيما بعد. فالمطلوب أن نشجع أبناءنا على الجلوس مع الكبار ونسمح لهم بالحوار والنقاش في أدب واحترام ليخرجوا من مجتمع الصغار إلى مجتمع الكبار. فالأطفال أذكى مما نتصور و نعتقد و كثيرو الاستنتاج و كثيرا ما تختلج عقولهم هواجس تضايقهم و تزعزع استقرارهم النفسي و لعل أكثر الأسباب الموجبة شعور الطفل بأن والديه ليعدلان و لا يساويان في معاملتهما بين أبنائهم و ليست العدالة المادية فقط بل تتعداها المعاملة و المحبة.

المجتمعات التي تتنفس مثل هذه السلوكيات التقليدية الانتهازية والوصولية المتوارثة المؤسسة على الحماسيات العنترية وفعل القوة في وأدبها وأمثالها شعرها؛ لاشك تعجز، عن التحول إلى مجتمعات مدنية ممأسسة، قادرة على التأثير والفعل والاقتراح، وتبقى بعيدة كل البعد عن بناء ثقافة جديدة يتكون في إطارها تربويا واجتماعيا مواطن عضوي منخرط في هموم واهتمامات مجتمعه السياسية والاجتماعية والحضارية، بل تعمل على العكس من ذلك على بروز وتطور"نسق قيمي" مغاير يكرس في العديد من مكوناته ومستجداته ما يمكن تسميته بـ"ثقافة الانحطاط" بكل قيمها ونماذجها السلوكية اللاعقلانية وعلى رأسها"ثقافة الاعتذار" التي أصبحت عباراتها غريبة على مسامعنا فلا نكاد نسمعها من مخطئ هذا إن هو اعترف من الأصل بخطئه.

ومن المفارقات الخطيرة أنه على الرغم من تعظيم الإسلام لفضيلة التوبة-كما اسلفت- في مسائل الاعتقاد والشرك وغيرها، والتي ليست في الحقيقة، إلا مرادف سامي لمعنى الاعتراف بالخطأ والاعتذار عنه في المسائل المادية والحسية جميعها. إلا أننا، مع الأسف، لا نجد لها صدى أو انعكاساً على أرض الواقع. حيث غابت كلية عن حياتنا اليومية، وامحت من قواميسنا ومن سلوكاتنا كل مفرداتها المعبرة عن الندم والرجوع عن الخطأ أمثال:"أنا آسف"،"أرجو المسامحة"،"العفو"،"سامحيني"،" لم أقصد إيذاءك"،" عفا الله عمّا سلف"،"العفو عند المقدرة". ونماذج أخرى من عبارات عدة هي بمثابة رسائل تحمل كثيرا من الاعتراف بالمسوولية تجاه أي تصرف مقصود كان أو غير مقصود يصدر من شخص أو الجماعة أو مجتمع.

ٍفلماذا غابت مفردات الاعتذار من لغتنا؟ مع أنها أطيب للقلب، وأدعى إلى العفو.. ولماذا نشعر بأننا على حق دائماً بينما الآخرون على خطأ ؟. ولماذا لا نتواضع ونكابر في الدفاع عن أنفسنا مهما كان الخطأ.. وهل وصل أحدنا لحد الكمال حتى يظن في نفسه أو في غيره من البشر العصمة من الخطأ؟؟ مع أنها لا تستقيم للبشر في المنهج الإسلامي.ٍ فالمشكلة إذن ليست في ديننا ولكن المشكل في ثقافتنا التي تأسست على الحماسيات وفعل القوة، وفي سلوكاتنا المبنية على الفحولةالذكورية، التي تعتبر مفهوم الاعتذار مجرد خنوع وخضوع ومذلة واستسلام، فلا يُنظر عندنا إلى المعتذر إلا كمستسلم متراجع خانع وخاضع، ولا يعتبر متلقي الاعتذار إلا منتصرا وهو الأقوى. وأنه في نظر السواد الأعظم منا، سلوك أنثوي نسوي حريمي خاص بالمرأة التي ليست إلا تلك الحلقة الضعيفة في التراتيب الاجتماعية التي خلقت لتعتذر. فلا غرابة في منظومة علاقاتنا أن يصبح اعتذار المرأة للرجل"فرض عين" يلزمها الاعتذار للأخ والأب أما الزوج فالاعتذار له واجب في كل حين كدليل وفائها له وخضوعها لبعولته وذكوريته التي لا تعتذر أبدا للأنثى ولو ارتكب في حقها الكبائر، معتمدين في ذلك على مباني وتقييمات اختلقوها بأنفسهم وعلى هواهم وأمزجتهم.

فما أجمل الاعتذار حين يأتي من مخطئ قوي ومقتدر إلى مخطئ في حقه ضعيف، فإنه يقلب كل الموازين ويضمد جراح القلوب، ويشفي الصدور، ويطفئ نيران الغضب المؤججة. وكم نحتاج إلى الصراحة ونقد الذات، لنفهم أن الاعتذار ثقافة قادرة على إطفاء حرائقنا التي أشعلتها منذ قرون ثقافة عدم الاعتراف ورفض الاعتذار رغم ما حملته السيرة النبوية الشريفة من أروع الأمثال عن سلوك رسول الله صلى الله عليه وسلم ومنها تراجعه عما كان يظن أنه لا ضرورة لتأبير نخل قوم، فأشار بعدم تأبيرها. ثم قال بعد ذلك:"إن كان ينفعهم ذلك فليصنعوه، فإني إنما ظننت ظنًا، فلا تؤاخذوني بالظن «رواه مسلم»
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبدالكريم العابر
عضو مميز
عضو مميز


sms sms : النص
عدد المساهمات : 189
نقاط : 2223
تاريخ التسجيل : 07/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: هل الاعتذار إهانه....أم حسن تربيه؟؟!!   2011-11-13, 01:52

قوة الشخصية في الأعتذار
هذه الحياة .. نعيشها .. تغدق علينا بأيام سعيدة كما تمطرنا بأيام حزينة ..
نتعامل معها من خلال مشاعرنا... ودائما تتأرجح ما بين المشاعر التالية :
فرح , ضيق , حزن , محبة , كره , رضى , غضب ...




جميل أن نبقى على إتصال بما يجري داخلنا ... لكن هل هذا يعطينا العذر أن نتجاهل مشاعر الغير ..
أو أن نجرح مشاعرهم .. واحيانا نتعدى على حقوقهم .. أو أن ندوس على كرامتهم ..؟




للأسف .. هذا مايقوم به الكثير منا ,,
معتقدين بأننا مركز الحياة وعلى الآخرين أن يتحملوا ما يصدر عنا ...




قد نخطئ ,, ولكن دائما لدينا الأسباب التي دفعتنا الى ذلك.. فتجدنا أبرع من يقدم الأعذار وليس الإعتذار ...
فبعضنا لا يعاني فقط من الجهل بأساليب الإعتذار ,, ولكنه يكابر ويتعالى ويعتبر الإعتذار هزيمه أو ضعف ,, إنقاص للشخصية والمقام ..
وكأنه يعيش في حرب دائمة مع الغير ..فتجد أن :



الأم تنصح إبنتها بعدم الإعتذار لزوجها كي لا ( يكبر راسه) ...
والأب ينصح الإبن بعدم الإعتذار ,, لأن رجل البيت لا يعتذر ...
والمدير لايعتذر للموظف لان مركزه لايسمح له بذلك ...
والمعلمة لا تعتذر للطالبة لأن ذلك سوف ينقص من إحترام الطالبات لها ...
والطالب يراوغ ويراوغ حتى لايصل الى شيء اسمه اعتذار من مدرسه ..
سيدة المنزل لا تعتذر للخادمة ...
وقس على ذلك الكثير ...





اليوم نجد بينا من يدّعي التمدن والحضارة بإستخدام الكلمات الاجنبية
sorry/pardon في مواقف عابرة مثل الإصطدام الخفيف خلال المشي ...
ولكن عندما يظهر الموقف الذي يحتاج الى إعتذار حقيقي نرى تجاهلا ...



أنــــا آســـف ...
كلمتان لماذا نستصعب النطق بهما ؟؟


كلمتان لو ننطقها بصدق لذاب الغضب ولداوينا قلباً م**وراً أو كرامةً مجروحة ...
ولعادت المياه الي مجاريها في كثير من العلاقات المتصدعة ...
كم يمر علينا من الإشكاليات التي تحل لو قدم إعتذار بسيط ,, بدل من تقديم الأعذار التي لا تراعي شعور الغير ,,
أو إطلاق الإتهامات للهروب من الموقف ,, لماذا كل ذلك ؟؟


ببساطة لأنه من الصعب علينا الإعتراف بالمسؤلية تجاه تصرفاتنا ...
لأن الغير هو من يخطي وليس نحن ... بل في كثير من الأحيان نرمي اللوم على الظروف أو على أي شماعة أخرى بشرط أن لاتكون شماعتنا ...
فالإعتذار مهارة من مهارات الإتصال الإجتماعية ,, مكون من ثلاث نقاط أساسية ..


أولاً : أن تشعر بالندم عما صدر منك ...
ثانياً : أن تتحمل المسؤولية ...
ثالثاً : أن تكون لديك الرغبة في إصلاح الوضع ...


لا تنس أن تبتعد عن تقديم الإعتذار المزيف مثل ,, أنا آسف ولكن.................؟؟!!
وتبدأ بسرد الظروف التي جعلتك تقوم بالتصرف الذي تعرف تماماً أنه خاطىء ...
أو تقول أنا آسف لأنك لم تسمعني جيداً ,, هنا ترد الخطأ على المتلقي وتشككه بسمعه ...


مايجب أن تفعله هو أن تقدم الإعتذار بنية صادقة معترفاً بالأذى الذي وقع على الآخر ...
وياحبذا لو قدمت نوعا من الترضية ,, ويجب أن يكون الصوت معبراً وكذلك تعبير الوجه ...
هناك نقطه مهمة يجب الإنبهاه لها .. ألا وهي أنك بتقديم الإعتذار لا يعني بالضرورة أن يتقبله الآخر ...
أنت قمت بذلك لأنك قررت تحمل مسؤولية تصرفك ...
المهم عليك أن تتوقع عند تقديم الإعتذار أن المتلقي قد يحتاج إلى وقت لتقبل أعذارك وأحياناً أخرى قد يرفض إعتذارك
وهذا لايخلي مسؤوليتك تجاه القيام بالتصرف السليم نحو الاخر ...


أخيراً ...

من يريد أن يصبح وحيداً فليتكبر وليتجبر وليعش في مركز الحياة الذي لا يراه سواه ...
ومن يريد العيش مع الناس يرتقي بهم .. لا عليهم .. فليتعلم فن الأعتذار....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبو اروى
مشرف :
مشرف :


sms sms : كل وردة مصيرها الذبول الا حبي وحبك لن يزول


........................................................
احبك
عدد المساهمات : 154
نقاط : 2396
تاريخ التسجيل : 03/03/2011
العمر : 25
الموقع : أرض الله الواسعة

مُساهمةموضوع: رد: هل الاعتذار إهانه....أم حسن تربيه؟؟!!   2011-11-17, 14:02

الاعتذار حسن تربية وقمة في الادب والاخلاق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
هل الاعتذار إهانه....أم حسن تربيه؟؟!!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات قـرية بـقرص :: التنمية البشرية وفنون تطوير الذات-
انتقل الى: