منتديات قـرية بـقرص
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه ، قال الله تعالى


((وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ)) التوبة :105أخواني أخواتي أعضاء وزائري ورواد منتديات قرية بقرص


اهــــلاً وسهلاً بكم


منتدى اجتماعي اسلامي ثقافي عام يناقش اخبار قرية بقرص في دير الزور..
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جمكتبة الصوربحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الافراح

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الـــــفراتي
كل من عليها فان
كل من عليها فان


sms sms : اللهم صل وسلم على حبيبنا وقرة اعيننا ابو الزهراء سيدنا محمد عليه افضل الصلاة والسلام

عدد المساهمات : 73
نقاط : 2057
تاريخ التسجيل : 01/10/2011
الموقع : سويدان الجزيرة

مُساهمةموضوع: الافراح    2011-11-01, 19:14

الافراح


الخطوبة

يتشاور الاهل في اختيار
العروس التي تناسب ابنهم واعتاد الناس التحري في الاختيار فالاهل لهم
نظرتهم في الاصل والتربية والبيت وتجنب الامراض والعاهات الوراثية والعريس
له نظرته من حيث الحب والجمال ولايهمه الباقي 0 واختلفت عادات الخطوبة بين
الحاضر وبين سنوات متفاوتة في القدم فسابقا يذهب الأهل وبعض المقربين سرّا
الى أهل الفتاة خوفا من الفشل وبعد الموافقة تصبح علنا واعتادت الناس
أحيانا ان تأخذ ذبيحتها معها وعند تقديم الطعام تصبح مناقشة المهر ويطلب
الحضور من ولي الفتاة أن يكرمهم وينقص لهم من المهر واعتاد أهل العروس ان
ينقصوا من المهر اكراما للضيوف واحيانا تفشل الخطوبة بسبب التعنت من انقاص
المهر من أحد الطرفين وتكون الخطوبة دون فرح او دبكة وكان المهر مواد عينية
من مواشي وخيول وأثاث وسلاح وأراضي وذهب وغيره ولاتأخذ العروس من المهر
الا بعض الاثاث اليسير وأحياناً يقوم الاب بتزويج ابنه من مهر اخته
وأحياناً يكون الزواج بالمبادلة دون مهر وتشار الفتاة في اختيار عريسها
وأحياناً اذا رفضت يجبرها الولي اذا رأى مصلحتها في الزواج


وتبدلت طريقة الخطوبة
فأصبح الاتفاق قبل الخطوبة الرسمية ويتفقون على المهر والمؤجل والذهب
ويحددون يوماً لحفلة الخطوبة والتي أصبحت كالزواج تقام الحفلات ويدعى اليها
اعداداً كبيرة وتقام في البيوت والساحات ثم أصبحت بالنوادي وهناك عادات
للملتزمين دينياً حيث تكون الخطبة مختصرة وغير مختلطة ولاتقام فيها الحفلات
المختلطة ويقام فيها المولد0


ويتم تجهيز الفتاة باللباس اللائق والفراش والأثاث كل حسب امكانيته0



الزواج

يتم تحديد يوم الزفاف
وتزف العروس عند العصر وتركب العروس ومعها مرافقة لها على الخيل أو الجمل
الذي يوضع عليه الهودج يحف بها الشباب والبنات والرجال والنساء بالزغاريد
والاغاني ويوضع على وجه العروس غطاء من قماش رقيق وتلبس العباءة وقديما
يقوم الشباب بركوب الخيل والمطاردة التي تسمى ( طرادالخيل ) حيث يتزاحم
الشباب على السباق وأيهما الاول ويفتخرون بخيولهم وبعد وصول العروس بيت
عريسها تقام الدبكات عند العصر يشارك فيها من كل الاعمار والاجناس وبعد وضع
العروس في البيت يذهب العريس والشهود بحثاً عن الملاّ أو الشيخ من أجل عقد
الزواج وبعد المغرب تقام الدبكة أيضاً ولأكثر من يوم0


ومن حيث الطعام لم يكن
معتاداً تقديم الطعام الا في الصُبحة في الفترة الاخيرة والصبحة يقدمها أهل
العريس لهم ولجيرانهم وبدأت تتوسع فكرة الدعوة فبعد أن كان العدد قليلا
أصبح العدد الآن كثيرا وبالمئات وتذبح فيه الابقار والأغنام كل حسب
امكانياته وتبنى بيوت الشعر او الخيام ويقوم أهل العروس بتقديم( صُبحة
)فطور لاهل العريس في أول يوم ثم انقرضت وأصبح أهل العروس يدعون أهل العريس
الىالبيت بعد انتهاء اسبوع من الزفاف ويبقى العريس في غرفة زفافه لمدة
اسبوع يتلقى التهاني من الجيران والاصدقاء والاقارب


وتبدلت الدبكة الشعبية
والمزمار الى مطربين وادوات موسيقية وهي مانسميه الان الحفلات والعريس
لايذهب لجلب عروسه سابقا فتذهب كل الناس الا هو يبقى في البيت وفي الفترة
الاخيرة اصبح العريس يشارك في كل شيء في الخطوبة وفي الزفاف وجلب العروس
وتبادل خاتم الخطوبة

عادات الزواج وطقوسه


لقد اختلفت عادات الزواج
اليوم عما كانت عليه قديماً وفي الريف تختلف عما هو عليه في المدينة لما
يتصف به أهل الريف من الانفتاح على بعض أكثر ومن تحرر المرأة منذ القديم
ودخولها ميادين العمل الزراعي والرعوي لذا فإن الشاب الريفي كان يفكر
عموماً في الزواج من فتاة على معرفة سابقة بها – رآها في مكان ما بمناسبة
من المناسبات أو هي في طريقها إلى الحق .. الخ – وقد يكون تبادل معها بعض
إشارات الغزل وأسمعها بعض تعابير الإعجاب إن أتيحت الفرصة له .


أما طقوس الخطبة أو الزواج كانت تمر بعدة مراحل :


  1. مرحلة التقدم للخطوبة من قبل أهل الشاب
  2. مرحلة تحديد المهر (
    السياق ) وإعلان الخطوبة رسمياً مع لبس خاتم الخطوبة مترافقاً ذلك باحتفال
    كبير يصحبه تقديم ولائم الطعام والحلويات .
  3. مرحلة عقد الزواج أو كما يعرف ( قضب العقد ) حيث يتم عقد الزواج رسمياً في منزل أهل العروس بحضور الشيخ أو القاضي الشرعي .
  4. مرحلة إعداد جهاز العرس من لباس وحلي للعروس .. وغير ذلك .
  5. إعلان الزواج وإقامة
    التهريج . والتهريج معناه إقامة حفلات الأفراح الخاصة بإعلان الزواج وفق
    العادات والتقاليد الفراتية والتي كانت تدوم لمدة أسبوع كامل ليختتم هذا
    الأسبوع بيوم الحنة يليه صمدة العروس بعد تزيينها ( تمشيط وتكحيل وتجميل )
    لتزف العروس بعدها إلى بيت العريس كما يزف العريس من بيت أحد أقاربه بعد
    صمدته في حفل بهيج على طول الطريق إلى منزله الزوجي حيث يجد عروسته في غرفة
    الصمدة ( غرفة الاستقبال ) ليجلس بجانبها وعندئذ تكون مناسف الطعام قد مدت
    وهي ملأى بالخراف المحشية أو الثريد المرزز تكلله قطع اللحم ليأكله
    الحاضرون جميعاً ليأخذ العريس عروسه منتقلين إلى غرفة زفافهما حيث تستمر
    الأهازيج والأفراح حتى منتصف الليل وفي صبيحة الزواج يأتي أهل العروس
    حاملين معهم ما لذ من الطعام إلى العريسين وكان تقديم طعام الصباح من قبل
    أهل العروس يستمر لمدة أسبوع وكانت حفلات التهريج تتمثل في إقامة حلقات
    الدبكات الشعبية على أنغام الطبول والزمور والرقصات الشعبية أيضاً وتقديم
    ولائم الطعام وغير ذلك مما يدل على البهجة والفرح .

    أما الآن فقد تغير كل شي تقريباً فأصبح
    الشاب في معظم الأحيان هو الذي يختار عروسه – كأن تكون زميلة له في
    الجامعة أو في العمل أو جارة له أو زميلة لأخته …. الخ – ولكن بموافقة أهله
    الذين يندر أن يرفضوا اختيار ولدهم بخاصة إذا كان متعلم أما إذا لم يكن
    متعلماً فللأهل الأولوية في اختيار العروس وتتمثل مراحل الزواج الحالية في
    التقدم للخطبة أولاً من قبل أهل العريس ثم تحديد موعد الخطوبة وإعلانها ثم
    تحديد موعد عقد الزواج الذي قد يتم في منزل العروس او في محكمة شرعية ويوم
    الزفاف وقد يسبق يوم الزواج يوم احتفالا وابتهاج أو قد يتم الزواج في اليوم
    نفسه مصحوباً بالأفراح وبهذه المناسبة الجميلة حيث يذهب أهل العريس إلى
    بيت العروس لتهيئتها بهذه المناسبة بتلبيسها ثوب الزفاف واصطحابها إلى
    صالون الحلاقة لتصفيف شعرها وتزيينها وليحضر المدعوون بعد الظهر ليعقدوا
    حلقات الدبكة وليتناولون الطعام المعد لهذه المناسبة وبعد ذلك يأخذ العريس
    عروسته بالسيارات إلى بيت العريس ويستمر الحفل حتى منتصف الليل وقد يستمر
    عدة أيام في الوقت الذي يكون فيه العريس اصطحب عروسه إلى غرفة زفافهما بعد
    غروب الشمس بقليل ويستمر العروسان في بيتهما الزوجي طيلة أسبوع لا يخرجان
    منه وهم يستقبلان المهنئين وفي نهاية الأسبوع يدعو أهل العروس العريسين إلى
    طعام الغذاء أو العشاء .

    أما بالنسبة للمهر ( السياق ) موجوداً
    ومرتفعاً ويزيد مقداره عن 100 الف ليرة سورية ويقدم السياق كاملاً إلى والد
    العروس ليقوم بتجهيزها . بعض الشباب يكون على معرفة بمن اختارها عروسة له
    أما البعض الآخر فكان يقبل بفلانه عروسة له على سمعة أهلها وسمعتها دون ان
    يراها

أفراح أخرى


هناك عادات وتقاليد أخرى
تقام الأفراح في مناسباتها كالولادة حيث تقام الولائم والأفراح بقدوم
الوليد الجديد كما تقدم الهدايا ( النقوط ) وكذلك تعقد الدبكات بمناسبة
ختان الطفل ( الطهور ) وتقدم ولائم الطعام وعن عودة الحجاج من الديار
المقدسة كانت تنحر الذبائح وتقام الزينات على باب دار الحاج ويتوافد
الأقرباء والأصدقاء مهنئين الحاج على عودته بالسلامة .

**************









هذا الموقع للتاكد من صحة الاحاديث


.:: استمع للقرآن الكريم هنا ::.




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://swedan-aljazera.yoo7.com
 
الافراح
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات قـرية بـقرص :: القسم الخاص بقرية بقرص :: الافراح والاحزان بقرية بقرص-
انتقل الى: