منتديات قـرية بـقرص
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه ، قال الله تعالى


((وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ)) التوبة :105أخواني أخواتي أعضاء وزائري ورواد منتديات قرية بقرص


اهــــلاً وسهلاً بكم


منتدى اجتماعي اسلامي ثقافي عام يناقش اخبار قرية بقرص في دير الزور..
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جمكتبة الصوربحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 المؤمن القوي خير واحب الى الله من المؤمن الضعيف

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد الحسن
مشرف :
مشرف :


sms sms : لّا إِلَهَ إِلاَّ أَنتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنتُ مِنَ الظَّالِمِين
عدد المساهمات : 2797
نقاط : 8298
تاريخ التسجيل : 03/03/2011
العمر : 29

مُساهمةموضوع: المؤمن القوي خير واحب الى الله من المؤمن الضعيف   2012-01-05, 21:29

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «المؤمن القوي خير وأحب إلى الله من المؤمن الضعيف وفي كل خير. احرص على ما ينفعك، واستعن بالله ولا تعجز. وإن أصابك شيء فلا تقل: لو أني فعلت كان كذا وكذا، ولكن قل: قدر الله، وما شاء فعل، فإن لو تفتح عمل الشيطان». رواه مسلم.

قوله: “المؤمن القويّ” المراد بالقويّ هنا: قوّة الإيمان أي: القويّ في إيمانه، وكذلك القويّ في بدنه ورأيِه وتدبيرِه، فالقوّة تشمل قوّة الإيمان، وهذا هو الأصل والأساس، وقوّة الرأي والتدبير، وقوّة البدن أيضاً، لأنّه ينفع بقوّته، ينفع نفسَه وينفع غيرَه، فنفعُهُ يكون متعدِّياً، فهو “خيرٌ” أفعل تفضيل، يعني: أكثرُ خيراً.
“وأحبُّ إلى الله” هذا فيه: إثبات المحبّة لله عزّ وجلّ، وأنّه يحبّ المؤمن القويّ. والمحبّة من صفات الله سبحانه وتعالى.


“من المؤمن الضّعيف”
الضعيف في إيمانه، وكذلك الضعيف في إرادتِه وتدبيرِه وبدنه، لأنّ نفعَه يكون قليلاً لنفسه ولغيره.


قال: “وفي كلٍّ خير”


المؤمن كلُّه خير، المؤمن القويّ والمؤمن الضعيف، كلّهم فيه خير، لكن المؤمن القويّ خيرهُ متعدٍّ إلى غيره، والمؤمن الضعيف خيرهُ قاصرٌ على نفسه لا يتعدّاه.


وقوله: “احرص”


ب**ر الرّاء، ويجوز الفتح، والحرص معناه: المبالَغة في طلب الشيء.


ومعنى قوله: “احرص على ما ينفعك”


يعني: بالغ في طلبهِ، وابذل الوُسع في تحصيلِه، فإنّ النفع مطلوب.


وفي ضمن ذلك النّهي عن الحرص على الشيء الذي لا ينفع.
ثم قال: “واستعن بالله”


يعني: لا تعتمد على الحرص فقط ولكن مع الحرص استعن بالله سبحانه وتعالى، لأنّه لا غنى لك عن الله، ومهما بذلْت من الأسباب فإنّها لا تنفع إلاّ بإذن الله سبحانه وتعالى، فلذلك جمع بين الأمرين: فعل السبب مع الاستعانة بالله عزّ وجلّ.


ثم قال: “ولا تعجَزن”


بفتح الزاي، ويجوز ال**ر، والنون: نون التوكيد الثّقيلة. هذا نهي، نهيٌ عن العجز.


والعجز معناه: ال**ل والإهمال، وليس العجز الجسمي، فالإنسان إذا عجز عجزاً جسميّاً لا يؤاخَذ لأنّه لشيء باختيارِه، لكن المراد: عجز ال**ل وعجز الإهمال وإيثار الرّاحة هذا هو المنهيّ عنه، لأنّه يفوِّت على المسلم خيراً كثيراً، ولهذا: كان النّبي صلى الله عليه وسلم يستعيذ بالله من العجز وال**ل ومن الجُبُن والبُخل ومن غلبة الدَّيْن وقهر الرجال.
ثم قال صلى الله عليه وسلم: “وإنْ أصابك شيءٌ” يعني: ممّا تكره، بعدما تحرص على ما ينفعك وتستعين بالله وتترُك العجز، بعدما تعمل هذه الأسباب إذا أصابك شيء ع** ما تُريد وع** ما تطلُب فلا تجزع واعلم أنّ هذا بقضاء الله وقدره، وأنّ الله لو قدّر

لك شيئاً لحصل ولكنّه لم يقدِّر لك، ولا تدري ما الخيرة فيه، لعلّ الله حبسه عنك لخير أرادَه بك، ربّما أن الإنسان يحرص على شيء لو حصل له لأهلَكه، فالله يمنعه عنه رحمةً به: {وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئاً وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَعَسَى أَنْ تُحِبُّوا شَيْئاً وَهُوَ شَرٌّ لَكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ}.
“فلا تقل: لو أنّي فعلتُ كذا لكان كذا وكذا”


لا ترجع هذا إلى تقصيرِك، ولكن أرجِعه إلى قضاء الله وقدرِه.


“ولكن قل: قدَّر الله وما شاء فعل”


يعني: أرجِع هذا إلى قضاء الله وقدره، فالذي منعه عنك ليس هو فعلُك أو تركك، وإنّما الذي منعه عنك هو الله سبحانه وتعالى، ولا تدري لعلّ الله أراد بك خيراً وصرف عنك شرًّا، فارْض بقضاء الله وقدره.


هذا هو شأن المؤمن الذي يؤمن بالقضاء والقدر، أما المنافق وضعيف الإيمان فإنّه إذا أصابَه شيء يكرهُه جزع وتسخّط وقال: هذا بسبب فلان أو هذا بسبب أنّي ما علمت كذا أو كذا. هذا جُحودٌ للقدر، أو عدم إيمان بالقدر، أو ضعف إيمان بالقدر، وما هكذا المؤمن.
فقول: “قدر الله وما شاء فعل”


يحلّ عن المسلم مشاكل كثيرة.


ثم قال صلى الله عليه وسلم: “فإنّ لو” أي: قول:“لو”


.


“تفتح عمل الشيطان” إذا أرجعتَ هذا إلى غير القضاء والقدر دخل الشيطان، وصار يوسوس لك ويلقي عليك الأوهام ويُلقي عليك القلق النفسي، وتُصبح في همٍّ وغم وحزن، أما إذا أغلقتَ هذا الباب وقلتَ: “قضاءُ الله وقدرُه”، أو “قدَّر الله وما شاء فعل”


فإنّك تُغلق باب الشيطان.


فـ “لو” مفتاح لباب الشيطان، و“قدّر الله وما شاء فعل”


إغلاق لباب الشيطان، تستريح من شرِّه ومن هُمومه وأحزانِه ووساوسه.


يبقى إشكالٌ وهو: أنّ الرسول صلى الله عليه وسلم قال لأصحابهِ في حجّة الوداع: “لو استقبلْتُ من أمري ما استدبرت لَمَا سُقت الهدي ولأحللتُ معكم وجعلتها عمرة” أليس في هذا استعمال “لو” في شيء تبيّن للرّسول صلى الله عليه وسلم أنّه فاته وهو فضيلة التمتُّع بالعْمرة إلى الحج؟، ألاَ يتعارض مع قوله: “وإنْ أصابك شيء فلا تقل: لو أني فعلتُ كذا وكذا”؟.
الجواب: لا تعارض، لأنّ “لو أني فعلتُ كذا وكذا لكان كذا وكذا” هذا من باب الجزع على شيءٍ حصل وانتهى، أما “لو أني استقبلت من أمري ما استدبرت” فهو إخبارٌ عن المستقبَل لا عن الماضي، وأنّ الرّسول صلى الله عليه وسلم لو تبيّن له فضل العُمرة والتّمتّع بها إلى الحج لتمتّع صلى الله عليه وسلم ولَمَا ساق الهدي، فهو إخبارٌ عمّا يفعله في المستقبَل.

ومما يستفاد من الحديث

01-: وُجوب الإيمان بالقضاء والقدر، وأنّه الركن السّادس من أركان الإيمان، وهو من علامات التّوحيد. وعدم الإيمان بالقضاء والقدر يتنافى مع التّوحيد وهو من علامات النفاق.
02-: يُستفاد من الآيتين والحديث: وُجوب ترك “لو” عند نُزول المصائب والمكروهات، لا يقول: “لو أنّي فعلتُ كذا وكذا ما حصلت هذه المصائب”، بل يقول: هذه المصائب مقدَّرةٌ من الله سبحانه وتعالى، فيرضى بقضاء الله وقدره.
03-: فيه الحثّ على فعل الأسباب، لقوله صلى الله عليه وسلم: “احرص على ما ينفعُك”.
04: فيه النّهي عن الاعتماد على الأسباب ووُجوب الاستعانة بالله تعالى: “واستعن بالله”.
05: فيه النّهي عن الإهمال وال**ل وتعطيل الأسباب.
06-: فيه علة النّهي عن قول “لو” وهو لأنّها تفتح عمل الشّيطان، وأمّا الاستعانة بالله والحرص على ما ينفع وترك التلوُّم بقول “لو” فإنّ هذا يُغلق باب الشّيطان عن الإنسان.
07-: فيه فضل المؤمن عموماً، وأن المؤمن القوي أفضل من المؤمن الضعيف.
08-: فيه إثبات محبة الله للمؤمنين وأنها تتفاضل بحسب قوتهم وضعفهم في الإيمان وغيره.

إعانة المستفيد بشرح كتاب التوحيد

الشيخ / صالح بن فوزان الفوزان

**************




البارحه يوم الخلايق نـــياما********* بيحت من كثرالبكا كل مكنون
قمت أتوجدله وانثــــر علاما****** من موق عيني دمعها كان مخزون
ولي ونة ٍ من سمعها مايناما******كني صويب ٍ بين الأضلاع مطعـون
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://shababbuqros.ibda3.org/
Admin
الادارة
الادارة


sms sms : النص
عدد المساهمات : 139
نقاط : 2370
تاريخ التسجيل : 01/03/2011
العمر : 28

مُساهمةموضوع: رد: المؤمن القوي خير واحب الى الله من المؤمن الضعيف   2012-01-06, 15:01

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://shababbuqros.ibda3.org
 
المؤمن القوي خير واحب الى الله من المؤمن الضعيف
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات قـرية بـقرص :: القسم الاسلامي :: ركن المواضيع الاسلاميه-
انتقل الى: